البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

اتحاد اصحاب الشهائد المعطلين

اتحاد اصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل ينظم سلسلة من التحركات الاحتجاجية للمطالبة بالتشغيل

أفاد أمين عام اتحاد اصحاب الشهائد العليا المعطلين عن العمل الشريف الخرايفي اليوم الاربعاء أن الاتحاد قرر تنظيم سلسلة من التحركات الاحتجاجية وطنيا وجهويا مع موفى شهر فيفري الحالي للمطالبة بتشغيل العاطلين عن العمل.
وأضاف الشريف الخرايفي خلال ندوة صحفية عقدت اليوم بمقر النقابة الوطنية للصحفيين، أن التحركات المزمع تنظيمها تهدف بالأساس الى دعوة الحكومة المقبلة في حال تشكيلها والسلطة التشريعية الى وضع ملف التشغيل ضمن أوكد الأولويات خلال المرحلة المقبلة معتبرا أن السياسات الحكومية أغفلت الالتزام بتوفير مواطن الشغل للعاطلين عن العمل.
وبين أن تنظيم الندوة يأتي في سياق وصفه ب »المضطرب » وتزامنا مع تواصل التحركات للمطالبة بالتشغيل مشددا على أن تحقيق الاستقرار السياسي رهين معالجة معضلة البطالة في أوساط طالبي الشغل.
وانتقد ما وصفه ب « تنصل حكومات ما بعد الثورة من وعودها بتوفير مواطن عمل تحفظ كرامة الآلاف من الشباب » مشيرا الى أن اتحاد المعطلين عن العمل سعى على امتداد التسع سنوات الماضية الى تقديم مقترحات تمكن من دعم التشغيل لكن الحكومات المتعاقبة لم تعرها اهتماما .
واستعرض في هذا الخصوص جملة المقترحات على غرار تنقيح قانون الوظيفة العمومية والغاء العمل بالآليات الهشة للتشغيل والتركيز على الاقتصاد التضامني والاجتماعي والانتداب الفوري لمن تجاوزت فترة بطالتهم 10 سنوات مشددا على ان حل اشكالية البطالة يتطلب تقاسم الأعباء بين جميع الأطراف وتحييد ملف التشغيل عن التجاذبات السياسية حسب تقديره.
من جهته أكد عضو المكتب التنيفذي بالاتحاد سهيل الهاني أن المنظمة تطالب بالترفيع في ميزانية التشغيل المرصودة سنويا بميزانية الدولة والتراجع عن اجراء وقف الانتدابات للسنة الرابعة للتوالي في الوظيفة العمومية.
ولفت الى أن اتحاد المعطلين عن العمل الذي كان قد تأسس منذ سنة 2006 لم يجد حظه مع الحكومات المتعاقبة حيث انه تم حرمانه من التمويل العمومي ولم يمكن من مقر لتنظيم أنشطته الى جانب اقصائه من المجالس الجهوية للتنمية التي كان يحضرها بداية سنوات ما بعد الثورة وهو ما يعكس الرغبة في تغيبب ملف التشغيل ككل حسب تقديره.
في سياق آخرشرع الاتحاد في اجراء عدد من اللقاءات والاتصالات الرامية الى التشاور لدفع ملف التشغيل جمعته مع كل من الاتحاد العام التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وفق ما كشفه عضو المكتب التنفيذي بالمنظمة حسيب العبيدي.
ولاحظ أن وتيرة التحركات المطالبة بالتشغيل لم تخفت خصوصا مع استمرار الاعتصامات في عدة جهات بالبلاد لحوالي عام كامل من بينها اعتصام تنسيقية الأغالبة بالقيروان واعتصامات مماثلة بالكاف وقابس وسليانة وماجل بلعباس من ولاية القصرين.
وطالب أن يكون المؤتمر الوطني للتشغيل مناسبة حقيقة لطرح حلول عملية تمكن من دفع نسق التشغيل داعيا الى اطلاق مثياق من أجل ضمان الحق في التشغيل تنخرط فيه كافة الأحزاب والمنظمات.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine