البث الحي

الاخبار : أخبار وطنيّة

DpAZibJW4AII_XX

الحريري يقرر إغلاق تلفزيون « المستقبل » بعد ربع قرن من تأسيسه

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية ورئيس تيار المستقبل، سعد الحريري، اليوم الأربعاء، تعليق العمل في تلفزيون « المستقبل » التابع له بعد 26 عاما من تأسيسه، معللا قراره بأسباب مادية.
وقال الحريري، في بيان، إنه  » يعز علي أن أعلن اليوم قرارا بتعليق العمل في تلفزيون المستقبل وتصفية حقوق العاملين والعاملات، للأسباب المادية ذاتها التي أدت الى إقفال جريدة « المستقبل » مطلع العام الحالي.
وأضاف أن « القرار ليس سهلا علي وعلى جمهور تيار المستقبل السياسي، ولا على جيل المؤسسين والعاملين والعاملات وملايين المشاهدين اللبنانيين والعرب، ممن واكبوا المحطة لأكثر من ربع قرن ».
وتابع أنه من المهم أن يعلم أهل « المستقبل وعموم اللبنانيين والأشقاء العرب، أن الشاشة لن تنطفىء والمحطة لا تتخذ قرارا بوقف العمل لتصبح جزءا من الماضي، بل هي تعلن نهاية مرحلة من مسيرتها لتتمكن من معالجة الأعباء المادية المتراكمة ».
وحسب البيان، فإن القناة تستعد لمرحلة جديدة تتطلع فيها إلى العودة في غضون الأشهر المقبلة، بوجه يشرق على لبنان والعرب بحلة إعلامية وإخبارية تتلاءم مع الإمكانات المتاحة وتحاكي اللبنانيين واللبنانيات باهتماماتهم الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والإنمائية.
ونفذ موظفو تلفزيون المستقبل اللبناني إضرابا مفتوحا عن العمل منذ مطلع أوت الماضي بسبب عدم الحصول على رواتبهم، وهي الأزمة الممتدة منذ سنوات، لكنها استفحلت في الأشهر الأخيرة.
وللمرة الأولى منذ تأسيسه عام 1993 على يد رئيس الحكومة اللبنانية الراحل رفيق الحريري، توقفت نشرات الأخبار والبرامج بتلفزيون المستقبل.
وبدأت الأزمة الحالية لتلفزيون المستقبل الذي يضم أيضا إذاعة الشرق، فعليا في 2014 مع عدم الانتظام في دفع الرواتب، إلى أن تفاقمت تدريجيا وانقطع دفع رواتب الموظفين لقرابة عام كامل.
وفي 2017 تحسن الوضع مع تلقي الموظفين لرواتبهم شهريا، لكن ما لبثت الأزمة أن عادت في منتصف 2018 حيث بدأت حالة تجزئة الرواتب، ومنذ 3 أشهر لم يتلق الموظفون الذين يبلغ عددهم قرابة 430 إلا نصف راتب فقط.
ويشهد قطاع الصحافة في لبنان أزمة متمادية ترتبط بشكل أساسي بتوقف التمويل السياسي الداخلي والعربي لوسائل الإعلام، إلى جانب ازدهار الصحافة الرقمية وتراجع عائدات الإعلانات.
وكانت عدة مؤسسات قد استغنت عن العاملين فيها، كما توقفت صحف عريقة عن الصدور، أبرزها صحيفة « السفير » نهاية العام 2016 جراء أزمة مالية بعد 42 عاما من تأسيسها.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine