البث الحي

الاخبار : أخبار وطنيّة

marzouki

المنصف المرزوقي : هناك من أراد زعزعة أمن تونس واستقرارها وما وقع يوم « الخميس الأسود » فيه انتصار لتونس

قال الرئيس السابق محمّد المنصف المرزوقي اليوم السبت إنّ أحداث ما أسماه بـ »الخميس الأسود »، التي شهدتها تونس يوم 27 جوان الماضي، كان فيها انتصار لتونس وأثبتت تماسك شعبها وهدوءه، وفق تعبيره.
وأكّد المرزوقي، خلال ندوة لمركز الدراسات الاستراتيجية والدبلوماسيّة (يديره القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام) بعنوان « تونس إلى أين؟ » وجود من اغتنم فرصة مرض رئيس الجمهورية و »ضغط على الزرّ »، وفق تعبيره، لزعزعة أمن تونس واستقرارها، وقال في هذا الخصوص  » لو توفي الرئيس لا قدّر الله لذهب المجرمون في تخطيطهم، لكن ما أرادته غرفة العمليات الخارجية من فوضى ورعب في البلاد لم ينتصر ».
واعتبر المرزوقي أنّ تماسك الشعب التونسي وما أثبته يوم 27 جوان الماضي، في ظل ما وقع من عمليات إرهابية، « شيء مطمئن »، لكن لا بدّ من الحذر بالنظر إلى أنّ « قوى الشر » مازالت تتربص بتونس وستواصل ذلك إلى حين موعد الانتخابات، مشيرا في هذا الصدد إلى وجود إرادة داخلية وخارجية لإفشال المشروع الديمقراطي التونسي.
وأضاف قوله إنّ « تونس تشكلّ خطرا على بعض القوى الإقليمية والدوليّة التي لا تريد لها أن تكون دولة ديمقراطية ويريدون التدخّل في شؤونها ».
من جهة أخرى أكد المرزوقي أنّ حكومة (الترويكا) خدمت البلاد بتفان وأنّ فترتها، رغم كل « الأكاذيب » التي قيلت حولها، لم تكن ظلامية وكانت الفترة التي وضعت تونس على السكة، وفق تقديره.
وقال إنّه لم يكن نادما بخصوص بعض القرارات التي اتخذها في فترة رئاسته على غرار موقفه من سوريا، أمّا الكتاب الأسود فذكر أنّ « التوقيت لم يكن جيّدا، لكن كان من الضروري فضح « الإعلام الفاسد » الذي كان له دور في تخريب تونس »، على حد تعبيره.
وبخصوص الانتخابات القادمة شدّد المرزوقي على ضرورة أن تكون « أقل عرضة للتشكيك »، مؤكدا استعداده لهذه المرحلة في اطار تحالف « تونس أخرى » (تحالف شخصيات مستقلة وحراك تونس الإرادة وحزب حركة وفاء)، مبرزا أنّه سيعلن عن قراره بخصوص الترشّح من عدمه للاستحقاق القادم خلال ندوة صحفيّة أواخر الشهر الحالي.
أمّا بخصوص القانون الانتخابي، فقد جدّد المرزوقي تمسكه بضرورة عدم تغيير « قواعد اللعبة » عشية الانتخابات، مبيّنا أنّه ينتظر ككل التونسيين قرار رئيس الجمهورية بخصوص هذه التعديلات.
واعتبر الرئيس السابق أنّ ما جدّ سنة 2014 كان « ظاهرة فريدة في تاريخ تونس » وذلك عبر تمكين الشعب أو نخبه من تحديد مصيره. كما أكّد أنّ معركة المحكمة الدستورية والصراع حولها وحول تأسيسها هو الصراع نفسه الذي رافق بناء كافة المؤسسات التي تمّ بناؤها وذلك لوجود قوى ضدّ المأسسة وانتقال الأقلية إلى الأغلبية .
على صعيد آخر قال المرزوقي إنّ الثورة المضادّة فشلت كما فشلت الثورة ولم يبق لها من سند إلا السند الخارجي، وفق تعبيره، مبيّنا انّ الحراك في كلّ من الجزائر والسودان يؤكّد فشل الثورة المضادة .
وحول الأولويات قال إنّ الثورة التونسيّة قامت على عدد من المطالب كالشغل والتنمية والحريات وحقوق الإنسان لكن لم يتحقّق منها إلى جزء من البرنامج الذي دافعت عنه الطبقة المتوسّطة والمتعلّق بالحريات.
وأكّد على ضرورة جعل القضايا الإجتماعية محور السنوات المقبلة، مؤكّدا في الآن نفسه ضرورة الدفاع والحفاظ على الحريات المهدّدة، التي قال إنه بخسارتها ستعود تونس إلى مربّع ما قبل الثورة.
وبخصوص موقف الدول الغربية، قال المرزوقي إنّ الكبرى منها تراهن اليوم على الديكتاتورية ولا خيار لها إلا دعم الديكتاتورية وبالتالي لا يجب التعويل على الحكومات الغربية، وفق تعبيره.
أمّا عن الحوار الوطني الذي طرحه الأستاذ عبد الرؤوف العيادي خلال النقاش وقال إنه كان عنوان المؤامرة الكبرى لإرجاع المنظومة السابقة، اعتبر المرزوقي أنّ الحوار الوطني خلافا لما يقال بدأ داخل قوى المعارضة سنة 2003 ولم يتوقّف أبدا بينها.
ولاحظ أنّه جعل من قصر قرطاج في فترة رئاسته مكانا تلتقي فيه كل القوى الفكرية والسياسية لأنه لا بديل عن الحوار، لكنه استدرك قائلا « هناك فرق بين ضرورة الحوار والحوار المغشوش الذي وقع الاستيلاء عليه وتوجيهه وهو ما نأسف عليه كثيرا. »

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine