البث الحي

الاخبار : أخبار جهويّة

tata med

امضاء اتفاقيات تمويل مشاريع لفائدة 35 شابا من ولايتي مدنين وتطاوين

تم صباح اليوم الخميس بمعهد المناطق القاحلة بمدنين، امضاء اتفاقيات إسناد منح لفائدة 35 شابا من ولايتي مدنين وتطاوين ممن انتفعوا بالدعم الفني والمالي في مجال تنمية المبادرة الخاصة، في اطار تنفيذ برنامج دعم احداث مؤسسات صغرى ومتوسطة بالولايتين، المنجز بالتعاون بين مكتب الامم المتحدة لخدمات المشاريع بشمال افريقيا وديوان تنمية الجنوب والممول من الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية.
ونوهت وزيرة التكوين المهني والتشغيل سيدة الونيسي لدى إشرافها على موكب انتظم بالمناسبة، بهذه المبادرة الداعمة لجهود الدولة في مجال دفع نسق احداث المؤسسات الصغرى والتشجيع على المبادرة الخاصة من خلال توفير الدعم الفني والمرافقة المشخصة للباعثين في ولايتي مدنين وتطاوين والمساهمة في تمويل مؤسساتهم الصغرى ومرافقتهم، مبينة ان التشجيع على المبادرة الخاصة سيكون من اهم المحاور التي ستشتغل عليها الوزارة سنة 2019
واعتبرت الوزيرة ان هذا المشروع يعد نموذجيا لما يوفره من تكوين ومرافقة في مرحلة بعث المؤسسة ولأنه مكن الشباب لأول مرة من التمويل والمرافقة الحقيقية حتى ما بعد بعث المشروع واكسابهم تقنيات التسيير وريادة المشاريع كضمانة محورية لديمومة المشاريع واستمرارها.
وقالت ان هذا النموذج الناجح الذي مكن من احداث 35 مؤسسة صغرى ستوفر 134 موطن شغل في ولايتي مدنين وتطاوين، سيتم تعميمه على مستوى وطني، مشيرة الى ان مبلغا هاما مرصودا ضمن الصندوق الوطني للتشغيل قدره 150 مليون دينار إضافية سيتم توجيهه نحو دفع المبادرة الخاصة.
وأضافت انه في اطار دعم المبادرة الخاصة تم وضع خطة طريق واضحة على المستوى التشريعي لمنح تسهيلات ادارية يوفرها قانون ينظم القطاع الاقتصادي الاجتماعي والتضامني، واحداث صنف جديد وهو المبادر الذاتي الى جانب برامج خاصة للشباب الراغب في بعث المشاريع، للاستثمار في المرافقة بما يضمن ديمومة المشاريع، وهو ما ستركز عليه الوكالة التونسية للتشغيل ومصالح الوزارة سنة 2019 وفق تصريحها.
واشارت الى ان عدة مجالس وزارية ستعقد للإعلان عن هذه الإجراءات الجديدة مذكرة بان ترفيع ميزانية الوزارة للسنة المقبلة يضم تطورا في الاعتمادات المخصصة للصندوق الوطني للتشغيل بنسبة 50 بالمائة، سيتم توجيهها أساسا لدعم العمل المستقل وتنفيذ محاور الاستراتيجية الوطنية للمبادرة الخاصة الرامية الى تنمية ثقافة ريادة الاعمال والتعويل على الذات.
وحضر حفل امضاء اتفاقيات تمويل مشاريع الباعثين الشبان، سفير إيطاليا بتونس رايماندو دي كردونا، الذي اعتبر ان هذه المبادرة تكرس وقوف إيطاليا الى جانب تونس وتعزيز علاقة الصداقة القائمة بين البلدين ودعم هذه الديمقراطية الناشئة بها، مبرزا أهميتها في دعم الشباب وخلق مؤسسات جديدة بما من شانه ان يدفع الاقتصاد التونسي ويدعمه ويعزز مناخ الاستقرار والاستثمار.
وأكد السفير الايطالي وجود برامج تعاون بين تونس وإيطاليا في كامل البلاد التونسية، مشيرا الى برنامج هام يتمثل في خط تمويل لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة يمكن المستثمرين من قروض بفائض مناسب وتم وضع تمويلات على ذمته بقيمة 57 مليون اورو لفائدة القطاع الفلاحي والاقتصاد التضامني.
وقال انه تم خلق 10 آلاف موطن شغل منذ بعث خط التمويل هذا منذ عشرة سنوات مع إمكانيات وفرص اخرى هامة يمكن للمستثمرين التونسيين الاستفادة منها.
واعربت ماريا كارمن مديرة مكتب الامم المتحدة لخدمات المشاريع بشمال افريقيا بتونس، الذي ينجز برنامج دعم احداث المؤسسات الصغرى والمتوسطة بولايتي مدنين وتطاوين، عن فخرها بالوصول الى هذه النتيجة المتمثلة في تمكين حوالي 40 شابا من بعث مشاريع 45 بالمائة منهم من الاناث، مذكرة بجهود المكتب شانه شان وكالات اممية اخرى بتونس في دعم التشغيل وخلق مواطن الشغل وإعطاء الامل للشباب.
واشارت الى ان الإعلان عن انطلاق المشروع كان سنة 2017 بجزيرة جربة وبعدها تمت مرافقة الشبان الراغبين في بعث مؤسسات طيلة أشهر، ليتم في شهر جانفي المقبل مرافقة هؤلاء الشبان ممن امضوا اليوم على اتفاقية التمويل، في كل مراحل ادخال مؤسساتهم طور التشغيل الفعلي، مذكرة بوجود برنامج لمكتب الامم المتحدة لخدمات المشاريع بشمال افريقيا في ولاية بنزرت يهم مجال التشغيل الأخضر.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

تقارير مصوّرة

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine