البث الحي

الاخبار : أخبار وطنيّة

117325224_1871597366315501_8914079551582447936_o

انطلاق أشغال المنتدى الدولي حول « أهداف التنمية المستدامة من منظور النوع الاجتماعي: أولويات تونس بعد جائحة كوفيد- 19″

انطلقت اليوم الاثنين بالعاصمة أشغال المنتدى الدولي حول « أهداف التنمية المستدامة من منظور النوع الاجتماعي، أولويات تونس بعد جائحة كوفيد 19″، الذي تنظمه وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن إلى غاية 12 أوت الجاري، بمشاركة ممثلين عن دول شقيقة وصديقة ومنظمات دولية ووطنية وكفاءات من مختلف المجالات وممثلين عن هياكل عمومية ومكونات من المجتمع المدني.
والتأمت في اليوم الأول من هذا المنتدى الدولي، المندرج في اطار الاحتفال بالعيد الوطني للمرأة الموافق ليوم 13 أوت من كل سنة، حلقات نقاش لتسليط الضوء على قضايا متنوعة منها مناهضة العنف ضد المرأة ومسألة الرقمنة والتجديد في خدمة المساواة بالإضافة إلى التذكير بأهداف التنمية المستدامة ومساهمتها في تفعيل المساواة بين الجنسين.
وأكدت منسقة البرامج بهيئة الأمم المتحدة للمرأة أحلام بوسروال، خلال ورشة النقاش الأولى التي تمحورت حول الصعوبات التي واجهت المرأة خلال فترة الحجر الصحي بتونس جراء تعرضها للعنف الزوجي، أن منسوب العنف ارتفع بشكل ملحوظ خلال فترة الحجر الصحي العام، حيث تم تسجيل أكثر من 4 آلاف حالة عنف ضدّ المرأة والطفل، مقارنة بالأشهر التي سبقت الحجر الصحي.
وأشارت إلى أن هذه الورشة التي تشكل فرصة لتقديم وتقييم أهم ما حدث في الفترة السابقة، ستتوج أشغالها بورقة عمل تقترح على السلط المعنية، قصد الوقوف على النقاط السلبية واستخلاص التوصيات التي يتعين تفعيلها وتحقيقها على أرض الواقع.
وكان من بين الحاضرين في هذه الورشة ممثلون عن منظمات دولية ووطنية بالإضافة إلى ممثلين عن هياكل عمومية ومجتمع مدني وطني وجمعيات، وذلك لاستعراض أهم الصعوبات الاجتماعية والصحية التي تعرضت لها المرأة التونسية خلال جائحة « كورونا ».
وأشار ممثلون عن ثلة من الجمعيات على غرار الجمعية التونسية « للنساء الديمقراطيات »، أن القضاء في تلك الفترة لم يكن متجاوبا مع قضايا العنف المسلط على المرأة وتم غلق باب المحاكم وعدد من مؤسسات الشؤون الاجتماعية خاصة خلال الفترة الأولى من الحجر الصحي.
وبخصوص الجانب الصحي اعتبر مختصون في هذا المجال أن المرأة المعنفة لم تتلق العناية الكفاية، خاصة في بعض المناطق الداخلية التي مازلت تفتقر الى بعض التجهيزات الصحية، وتم الإشارة إلى ضرورة تعويض الضحية لمستحقاتها المالية عند العلاج.
وقد سجلت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، منذ بداية الحجر الصحي وإلى غاية يوم 3 ماي 2020 تلقي حوالي 6700 مكالمة عبر الخط الأخضر 1899 الخاص بخدمات الإصغاء والإرشاد والتوجيه لفائدة النساء والأطفال ضحايا العنف، موزّعة بين 134 عنف جسدي، و1462 عنف نفسي، و329 عنف جنسي، و763 عنف اقتصادي، و15 عنف مؤسساتي، و1624 عنف لفظي، إلى جانب 448 من الإشعارات الخاصة بالطفولة المهدّدة و38 إشعار لكبار السن.
وحسب جدول أعمال المنتدى الدولي، يتضمّن اليوم الأول أشغال اللجان القطاعية، من خلال تعبئة ممثلي الهياكل الحكومية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، بمشاركة الوكالات الحكومية الدولية للتعاون الدولي، لجمع التوصيات من أجل قراءة مراعية للنوع الاجتماعي لخطة التنمية، بما في ذلك الإجراءات الواجب اتخاذها على المدى القصير.
وفي اليوم الثاني تعقد الجلسة العامّة للمنتدى، بمشاركة عدد من الوزراء لمناقشة 6 مواضيع في إطار حلقات حوار بحضور ممثلين عن مؤسسات الأمم المتحدة والجهات الفاعلة في القطاع الخاص والمجتمع المدني والمؤسسات العموميّة.
وتختتم أشغال المنتدى، في اليوم الثالث بإشراف رئيس حكومة تصريف الأعمال، لعرض أهمّ التوصيات الصادرة عنه من قبل وزيرة المرأة والأسرة والطّفولة وكبار السنّ.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine