البث الحي

الاخبار : أخبار وطنيّة

ميناء رادس 3

انطلاق العمل الفعلي لمشروع تشغيل منوال الاستغلال الجديد لميناء رادس عبر منظومة التصرف الذكي

خل ميناء رادس التجاري مرحلة جديدة من العمل بعد ان تم الانطلاق الفعلي لمشروع تشغيل منوال الاستغلال الجديد عبر منظومة تصرف ذكية. وستمكن هذه المنظومة من تحسين مستوى التصرف في الحاويات والمجرورات والمحطة التابعة لها واضفاء مزيد من النجاعة والمردودية على الخدمات المقدمة وتقليص مدة انتظار السفن.
وخلال زيارة ميدانية أدّاها، الأربعاء، للميناء إطلع رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، على مختلف مكوّنات المنظومة الجديدة لترشيد الاستغلال بدء من تهيئة المسطحات وتوسعة الأرصفة للرفع من طاقة استيعاب الميناء ومردوديته مرورا بمنظومة التصرف والمتابعة وصولا الى اليات التحكم الذكي في عمليات الشحن والترصيف.
كما عاين رئيس الحكومة منظومة البوابة الذكية للتصرّف في الحاويات والمجرورات أين أعطى الإذن بدخولها حيز العمل الفعلي في مدة زمنية لاتتجاوز الأسبوعين. وحث رئيس الحكومة مختلف المتدخلين في الاثناء الى ضرورة المحافظة على الحد الأدنى، الذي تم تحقيقه خلال الشهرين الماضيين فيما يتعلق بمدة انتظار السفن بالميناء، الذي قارب مستوى الصفر.
وفي تصريح صحفي ذكر، الشاهد، باهمية ميناء رادس ضمن الحركة الاقتصادية في تونس اذ يؤمن حاليا 60 بالمائة من الحركة الجملية للحاويات و78 بالمائة من الحركة الجملية للمجرورات بالبلاد التونسية. وبين أن هذه القيمة دفعت بالحكومة الى وضع « برنامج طموح بقيمة 85 مليون دينار للرفع من مردودية الميناء وبالتالي المساهمة في الرفع من مردودية الحركة التجارية والاقتصادية بالبلاد ».
وأضاف الشاهد ان هذا البرنامج يشمل تهيئة الأرصفة بإعادة استغلال الرصيفين 6 و7 والانطلاق في استغلال الرصيفين الجديدين 8 و9، اللذين من المنتظر ان يدخلا حيز الاستغلال مع نهاية 2018 فضلا عن انطلاق العمل بمنوال جديد ومنظومة الكترونية للتصرف الذكي في الميناء سيمكن الحريف من الاطلاع عن بعد عن مسار حاويته والمراحل، التي وصلت لها كما سيمكنه من آلية للدفع الالكتروني والهدف هو الارتقاء بطاقة الاستيعاب من 9500 حاوية الى 16500 حاوية وتحسين المردودية من 7 الى 13 حاوية في الساعة الواحدة.
ومن المتوقع ان تستكمل عملية تركيز كل هذه المنظومة خلال الاشهر الستة القادمة ومن المتوقع، بحسب التقديرات التقنية، ان تتحسن مردودية الميناء بما من شأنه ان يساهم في تحريك عملية التصدير وبالتالي مواصلة العمل على تحسين مؤشراته، التي تشهد تطورا ملحوظا خلال الفترة الأخيرة.
ويهدف المشروع بحسب المعطيات المقدمة الى تطوير نشاط البضائع الموحدة والمؤشرات المتعلقة بالمردودية وتحيين نظام التنقل بالميناء على ضوء المنظومة الالكترونية الجديدة للمتابعة الى جانب إعادة تهيئة الأرصفة والمسطحات واقتناء قبانات للمسطحات ومنضدات للحاويات ورافعة مينائية وجرارات دحرجة و مجرورات مينائية ورافعات للحاويات الفارغة. كما يسعى المشروع الى تركيز منظومة للتصرف الالي بالميناء والقيام بعمليات التكوين الضروري للاطار البشري، الذي سيعمل على هذه الاليات والمعدات والمنظومات وربط الميناء بالمنظومة الذكية المندمجة لتأمين الموانئ البحرية التجارية.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

تقارير مصوّرة

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine