البث الحي

الاخبار : أخبار سياسية

Capture

عبير موسي تطلق من باجة حملة »احمي المنتوج التونسي » وتتهم اتحاد الفلاحين ولوبيات بالتخريب الممنهج للفلاحة.

اطلقت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، اليوم الأحد، « حملة احمي المنتوج التونسي »، خلال اجتماع عام ووقفة احتجاجية نظمها أنصار الحزب بالشمال الغربي، بساحة بلدية باجة، ، ضد منظومة الحكم الحالية.
واعتبرت عبير موسي خلال كلمة بالمناسبة أن الاقتصاد التونسي وخاصة الفلاحة يتعرض للتخريب بطريقة ممنهجة، متهمة الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري بخدمة أجندات حركة النهضة وبالمحاباة في توزيع مادة السدّاري وبتحويل الفلاح إلى ورقة انتخابية عبر التحكم فى مصالحه وتفقيره .
ولاحظت أن 50 بالمائة من كميات « السدّاري » تباع فى السوق السوداء متهمة الحكومة بالتقصير فى التعامل مع أزمة الأمونيتر والإضرار بمصالح الفلاح والأمن الغذائي الوطنى. ولفتت إلى أن  » المسؤول عن هذا الملف على علم بهذه الاشكاليات غير أنه لم يتم التحرك لحلها أو تمرير القوانين إلا بمناسبات انتخابية أو فى اطار مساومة ومنه قانون الاقتصاد الاجتماعي التضامني ».
وأبرزت موسي تعطل دواليب الدولة بسبب تعطل عمل الحكومة الذي أثر بدوره في تعطيل عمل مجلس النواب، معبرة عن تخوفها من أن يحرم أبناء الشعب من الانتدابات المتعلقة ب10 الاف شاب وانه سيتم اسنادها بالمحاباة والولاءلات.
وقالت أن  » الحزب لن يصمت حتى الانتخابات القادمة وأنه لن يسمح بتمرير أجندات ضد مصلحة تونس  » مؤكدة أن عددا من الوعود والأوامر والاتفاقيات يتم امضاؤها دون تفعيلها وأن الدبلوماسية الاقتصادية معطلة.
وجددت موسي رفضها الحوار والتحالف مع « الإخوان  » ومن اعتبرتهم متسببين فى دمار تونس مضيفة أن حزبها انطلق فى التعبئة فى كل ربوع تونس وأن الامور ستحسم عند إعلان يوم « الغضب الساطع  » ليكون أنصار الحزب فى الموعد لإنقاذ الدولة التونسية حسب قولها معتبرة ان لوبيات بصدد التحرك لتبييض « الاخوان » فى تونس، حسب تعبيرها.
كما بينت أن الحزب الدستوري هو  » الذي سيحقق الديمقراطية الحقيقية وأنه جدار الصد لسيادة تونس التي تتجه نحو مزيد من الافلاس بعد تسجيل نسبة نمو سلبية ووضع مالي صعب  » حسب تعبيرها مطالبة برحيل حركة النهضة عن الحكم
وقد ردد مئات من انصار الحزب الدستوري الحر أغاني وشعارات تدعو الى رحيل حركة النهضة عن الحكم وراشد الغنوشي رئيس الحركة عن البرلمان. وعرفت ساحة بلدية باجة وكل الانهج المحيطة بها اجراءات امنية مشددة وحضور أمني مكثف.
يشار إلى أن الحزب الحر الدستوري قد انطلق فى تنظيم تحركات شعبية تحت شعار » ثورة التنوير » انطلقت من ولاية المنستير وتواصلت بباجة وسوسة لتختتم يوم 20 مارس الجاري بصفاقس حسب ما اعلنته رئيسة الحزب.

بقية الأخبار

ممكن

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري