البث الحي

الاخبار : أخبار جهويّة

شركة فسفاط قفصة

قفصة: تراجع حادّ في إنتاج الفسفاط التجاري بقفصة وحصيلة شهر جويلية هي الادنى منذ بداية العام 2020

تراجع إنتاج الفسفاط التجاري بجهة قفصة منذ بداية العام 2020 وإلى حدود يوم 3 أوت الجاري بنسبة 36 بالمائة، حيث لم تنتج شركة فسفاط قفصة خلال هذه الفترة سوى 2 فاصل 1 مليون طنّ من هذه المادّة مقابل هدف رسمته لنفسها ويقضي بتحقيق 3 فاصل 3 مليون طنّ.
وحسب تصريح للمدير المركزي للانتاج بشركة فسفاط قفصة، خالد الورغي، اليوم الثلاثاء، لـ »وات » فإنّ حصيلة شهر جويلية المنقضي هي الاسوء منذ مستهلّ العام الجاري، إذ لم تتجاوز كمّية الفسفاط التجاري التي أنتجتها هذه المؤسسة 120 ألف طنّ مقابل توقّعات بتحقيق 480 ألف طنّ.
وتسبّبت موجة إحتجاجات وإعتصامات لمجموعات من طالبي الشغل، إندلعت في أواخر شهر ماي الماضي، في تعطيل نشاط هذه الشركة في إستخراج الفسفاط وإنتاجه ووسقه نحو الحرفاء، وهو تعطيل يطال إلى الان نشاط 5 وحدات لإنتاج الفسفاط التجاري بالرديف، وام العرائس، والمظيلة، وأيضا عمليّة إمداد معامل المجمع الكيميائي التونسي بقابس، والصخيرة، والمظيلة، والشركة التونسية الهندية لصنع الاسمدة بحاجياتها من الفسفاط لتحويله إلى أسمدة.
وأوضح، خالد الورغي، في هذا السّياق، أن إنتاج الفسفاط التجاري يتمّ حاليا بالمغاسل الواقعة بكاف الدّور المركزي وبالمتلوي وهي 5 مغاسل، في حين يتعطّل العمل ببقيّة وحدات الانتاج بالمظيلة، والرديف، وأمّ العرائس، بما لا يتيح للشركة إنتاج سوى 8 آلاف طنّ من الفسفاط في اليوم الواحد حاليا مقابل معدّل إنتاج يومي يساوي 16 ألف طنّ.
واعتبر أنّ الحلّ العاجل لإنقاذ مؤسسات قطاعي الفسفاط والاسمدة هو وسق مخزون الفسفاط التجاري المتوفّر حاليا بمعتمديتي أم العرائس والرديف نحو حرفاء شركة فسفاط قفصة، وفق تقديره.
وأبرز أن تسويق هذا المخزون يكتسي أهمّية بالغة من حيث حلّ الاشكاليات المالية الكبيرة التي تواجهها في الوقت الرّاهن مؤسسات القطاع وهي شركة فسفاط قفصة، والمجمع الكيميائي التونسي، والشركة التونسية الهندية للاسمدة.
وتتوفّر بمعتمديتي أم العرائس والرديف المنجميتين كمّيات من الفسفاط التجاري تقارب مليونين و500 ألف طنّ جاهزة للوسق نحو حرفاء شركة فسفاط قفصة، إلاّ أن سكّانا محلّيين وطالبي شغل وناشطين بهاتين المنطقتين يرفضون نقل هذه الكمّيات بواسطة الشاحنات، وهو الخيار الوحيد المتاح لشركة فسفاط قفصة في الوقت الحالي باعتبار تعطّل نشاط الخطّ الحديدي الذي يربط بين الرديف وام العرائس وكاف الدور والمتلوي بسبب فيضانات شهر أكتوبر من سنة 2017.
وتوقّفت تماما حركة وسق الفسفاط التجاري إنطلاقا من أمّ العرائس منذ شهر فيفري من سنة 2016 ومن الرديف منذ شهر نوفمبر من سنة 2018.
وتعاني شركة فسفاط قفصة منذ 2011 من تراجع لافت في حجم إنتاجها من الفسفاط التجاري جرّاء الاضطرابات الاجتماعية وإحتجاجات طالبي الشغل بالجهة، حيث لم يتجاوز معدّل إنتاجها السّنوي من الفسفاط التجاري خلال الفترة الممتدّة من 2011 إلى 2019 نحو 3 فاصل 5 مليون طنّ، مقابل إنتاج بلغ 8 فاصل 3 مليون طنّ في سنة 2010 لوحدها.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine