البث الحي

الاخبار : أخبار عالمية

0

قمة أديس أبابا : رئيس الجمهورية يلتقي كلا من رئيسة اثيوبيا ورئيس الوزراء الأثيوبي

إلتقى رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي صباح اليوم الاثنين في قصر الرئاسة الاثيوبية، مع رئيسة اثيوبيا ساهلي وارك زودي.
وتناول اللقاء،الذي انتظم على هامش مشاركة رئيس الجمهورية في الدورة العادية ال32 لمؤتمر رؤساء الدول والحكومات الافريقية (10/11 فيفري) باديس ابابا علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها،حسب ما أفاد به « وات » المستشار الدبلوماسي لرئيس الجمهورية عبد الكريم الهرمي.
وأضاف المتحدث أن رئيس الجمهورية ذكر خلال اللقاء بالعلاقات التاريخية بين تونس واثيوبيا ولاسيما بين الزعيم الحبيب بورقيبة وامبراطور اثيوبيا هيلا سيلاسي ودورهما الكبير في انشاء منظمة الوحدة الافريقية،بداية ستينات القرن الماضي، كما ابرز حرص تونس على مزيد تدعيم هذه العلاقات في شتى المجالات مشددا على اهمية فتح ممثلية دبلوماسية اثيوبية في تونس لخدمة التعاون بين البلدين.
وقال المتحدث ان رئيسة اثيوبيا عبرت من جانبها عن تقديرها الكبير لتونس ولتجربة الانتقال الدمقراطي فيها ونوهت بالمكاسب التي تحققت للمراة التونسية مما جعلها تجربة رائدة في المنطقة وفي العالم.
كما عبرت زودي عن استعداد بلادها لمزيد التعاون مع تونس مؤكدة اهمية الاستفادة من اطر التعاون الموجودة على المستوى الثنائي وفي اطار الاتحاد الافريقي من اجل النهوض بالعلاقات بين البلدين.
يشار الى أن ساهلي زودي هي أول امرأة تتولى منصب الرئاسة في اثيوبيا اثر انتخابها في أكتوبر الماضي بالاجماع من قبل نواب البرلمان
وشغلت زويدي حتى تاريخ ارتقائها سدة الرئاسة،منصب الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس بالاتحاد الافريقي.

كما تقابل رئيس الجمهورية الباجي قايد السيسي صباح يوم الاثنين بمناسبة مشاركته في قمة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا، مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.
وقدم رئيس الدولة تهانيه لرئيس الوزراء على تسميته في هذا المنصب منذ أواخر شهر مارس الماضي متمنيا له النجاح والتوفيق في قيادة بلاده نحو مزيد من التقدم والازدهار، وفق ما أفاد به المستشار الدبلوماسي لرئيس الجمهورية عبد الكريم الهرمي.
وأشاد رئيس الدولة بما يجمع بين البلدين من علاقات تاريخية متينة يتعين العمل على الاستفادة منها من خلال تطوير وتنمية علاقات التعاون خصوصا في المجالات التجارية والاستثمار. كما شدّد على أهمية تذليل الصعوبات أمام رجال الأعمال في البلدين لخدمة المصلحة المشتركة وتحقيق الاندماج الاقتصادي المنشود بين كافة دول القارة، مبديا استعداد تونس لوضع خبراتها وتجربتها لتحقيق التكامل بين البلدين.
من جهته، أثنى رئيس الوزراء الإثيوبي على الدور الهام لتونس في القارة الافريقية ومكانتها المتميزة في الدفاع عن مبادئ التعاون والتضامن والاستقلالية داخل القارة الإفريقية.
وعبر عن أمله في أن تساهم الدورة السادسة للجنة المشتركة المزمع عقدها بتونس خلال الثلاثية الأولى من السنة الجارية في رفع نسق التعاون وتنويعه في كافة المجالات، مبرزا أهمية السوق الإثيوبية وجاذبيتها بالنسبة لرجال المال والأعمال من حيث مناخ الاستثمار وفرص التعاون، إلى جانب كونها سوقا كبيرة وواعدة تضم أكثر من مائة مليون ساكن وتعتبر بوابة لبقية دول القرن الإفريقي.

1 2

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine