البث الحي

الاخبار : أخبار إقتصاديّة

17545216_1924323561180297_7974144897545385020_o

محافظ البنك المركزي التونسي يدعو الى اعادة تقسيم جهات البلاد اقتصاديا

دعا محافظ البنك المركزي التونسي، الشاذلي العياري، الجمعة، الى ضرورة إعادة تقسيم الجهات اقتصاديا لتشمل، في التصنيف الجديد، ولايتين أو أكثر من أجل تحقيق نمو اقتصادي شامل ومستدام.
وأوضح العياري، على هامش ندوة حول « الإصلاحات الهيكلية والنمو الإدماجي » نظمتها وزارة التنمية والتعاون الدولي ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، « أن الاقتراحات متعددة في هذا الصدد مشيرا الى ان البلاد تحتاج الى حوالي 5 أو 6 جهات اقتصادية فقط »
وقال « على التقسيم الجديد، ان يتجاوز التقسيم الاداري الصرف لوزارة الداخلية ليجسم مبدا اللامركزية الذي ينصّ عليها المخطط التنموي داعيا الى ضرورة ان يكون وليد نقاش جهوي معمق ».
وأكد العياري، ضرورة التركيز في الخصوصيات الاقتصادية والجغرافية لكل جهة من الجهات، بما يمنحها السبق في بعض القطاعات دون غيرها دون إلغاء إمكانية الاستثمار في بقية المجالات التنموية الأخرى، مشددا على ضرورة أن يصبح الاقتصاد التضامني مبدأ.
وأشار الشاذلي العياري بأن النمو الشامل يجب أن يكون إستراتيجية متكاملة تتبنى جملة من الإصلاحات وتستمد خياراتها الكبرى من روح الدستور ومن المخطط التنموي 2016-2020 في ما يتعلق بتطبيق مبدأ التمييز الايجابي في كل الجهات.
وأضاف العياري، أن التنمية المدمجة تتمحور حول ثلاث نقاط أساسية وهي الالتزام بما ورد في مخطط التنمية الذي يعتبر المرجع الأساسي للسياسة الاقتصادية وإعداد مجموعة من الإصلاحات الكبرى وترجمتها بـ « ميزانية إصلاح » حسب تعبيره، مبينا أن « ما ينقص تونس اليوم هو ربط كل هذه الإصلاحات ببعضها البعض لتحقيق نمو شامل ومدمج ».
من جهته أكد المستشار الاقتصادي لرئيس الحكومة توفيق الراجحي على أن اليوم الدراسي يترجم التقدم الذي تشهده البلاد في مستوى الإصلاحات الكبرى والإصلاحات الهيكلية الهادفة لخلق مواطن شغل والتقليل من التفاوت الجهوي الذي ينص عليه منوال التنمية الوطني.
وشدد الراجحي على ضرورة أن تكون التنمية مدمجة للفئات وللجهات وللمعطلين عن العمل وللشركات الاقتصادية غير القادرة على الدخول للاسواق مشيرا الى أن قانون الاستثمار الجديد فيه جانب من التمييز الايجابي للجهات المحرومة باقرار حوافز مالية للباعثي المشاريع في الجهات الأقل نموا.
وقال « أن ميزانية التنمية تقوم على مفتاح علمي يعطي الجهات المحرومة دعما ماليا لمشاريع البنية التحتية (الطرقات والجسور …) من اجل التقليل من هذا التفاوت الجهوي ».
وأكد ممثل منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية فلافيو بارفيرا على أنه من الصعب القبول بالاصلاحات الكبرى في بلد يعيش مرحلة الانتقال الديمقراطي لكنه لا يلغي امكانية تحقيقها، مشيرا إلى أن المنظمة تعمل على مساعدة تونس على تجاوز العراقيل من أجل تحقيق تنمية مدمجة وشاملة ومستدامة.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

radio Tataouine

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

تقارير مصوّرة

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري