البث الحي

الاخبار : أخبار ثقافية

4d07452576db882813c0705a68023959_XL

مدنين: تظاهرة « نسانا ع الركح » محطة ثقافية مضيئة من أجل القطع مع المحظورات والأفكار الأخلاقية المسلطة على المرأة

هي الشاعرة والممثلة والفنانة المبدعة والمثقفة هي من تحدت أعرافا وتقاليد لتنحت لنفسها موقعا في حقل الابداع الفني على الركح، ففجرت طاقات كامنة فيها، وعبرت بكل حرية عن مشاعرها وعن رؤاها وتصوراتها بجمالية الصور والحركة وببلاغة الكلمة والفكرة، لأجلهن وبهن ولدت تظاهرة « نسانا ع الركح » بمدنين التي تقام دورتها الثانية بخطى ثابتة وبإصرار وعزيمة نسائها في جمعية « ميزاييك ».
عنوانها « نسانا ع الركح » لكنها لم تأخذ ذلك المنحى الاقصائي مثلما يحيل عليه عنوانها، فعلى ركحها مساء أمس الدمعة في افتتاح دورتها الجديدة انطلقت التظاهرة بعرض مسرحي موسيقي راقص « فرادي الرحى » الذي أثثه 16 شخصا بين ذكور وإناث في رسالة لأجلها تأسس المهرجان.
هذه الرسالة تهدف إلى تغيير العقلية بالمشاركة بين المرأة والرجل جنبا إلى جنب في التفكير أولا في المحظورات ومحاربة الأحكام الاخلاقية المسلطة على المرأة والتي تمنعها من ممارسة حريتها الشخصية وتحرمها من بعض الفنون وفق ما صرحت به حفيظة لمين رئيسة الجمعية ومخرجة العرض فرادي الرحى.
توسطت الرحى الركح ودارت حولها أطوار حكاية جابر وبن جابر الشخصيات المحورية في العرض ليسترجعا ذكريات الماضي بما يحمله من كثير من الفرح والجرح، وبينهم المرأة الأم والاخت والحبيبة والصديقة التي كانت الحلمة، ووسط هذا المسار حضر عبق الرقص والموسيقى المستوحى من الموروث الثقافي للجهة.
لم تكن الامكانيات كبيرة بل كانت محدودة لذلك استغرق إعداد هذا العرض لجمعية ميزاييك 7 اشهر لكنه استطاع ان يستجيب إلى تقنيات حسن توظيف وتثمين التراث الفني الخصب بالجهة وأن ينال إعجاب الجمهور الذي تفاعل معه واسترجع جزء بسيطا من تراثه المنسي حسب رأي معدي العرض.
وتتواصل فعاليات تظاهرة « نسانا ع الركح » التي بحثت في ندوة فكرية مسألة « المرأة والركح » تخللتها قراءات شعرية وفقرات موسيقية، إلى غاية يوم غد الاحد بفقرات متنوعة منها عمل ورشات وتقديم عروض موسيقية وعروض تعبيرات جسمانية منها المختلطة ومنها النسائية فقط على غرار عرض ثلاثة بنات وعرض فلكلوري في التعبير الجسماني لفتيات وعرض غصة بالزغاريد .
كما ستعرض جمعية « ميزاييك » آخر إنتاجاتها في هذه الدورة تحت عنوان « حكايات منسية حكايات مضوية » وهو عرض فني درامي يتوج مشروع الجمعية الذي تم تنفيذه بتمويل من برنامج الامم المتحدة الانمائي لفائدة 15 إمرأة ربة بيت تلقين تكوينا في ثلاثة اختصاصات هي الرسم والنسيج الفني والتنصيبىة الفنية وأنتجن عدة مخرجات أثثن بها معرضا فنيا، وفي هذه الدورة سيحكين تجربتهن وكيف تحدين العقليات وكسرن الصمت وانطلقن من التردد الى عتق الحرية.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine