البث الحي

الاخبار : أخبار رياضيّة

80860638_2889233621134676_8668728777817194496_o

مراسلة من رئيس الجمهورية الى الاحزاب والكتل البرلمانية لاختيار شخصية يرونها الاقدر لتكون حكومة في اجل 16 جانفي الجاري

وجّه رئيس الجمهوريّة مراسلة إلى الأحزاب والائتلافات والكتل البرلمانيّة دعاهم فيها الى تقديم مقترحاتهم مكتوبة حول الشّخصيّة أو الشّخصيات الّتي يرتؤون أنّها الأقدر من أجل تكوين حكومة في اجل يوم 16 جانفي الجاري وفق ما جاء مساء امس في بلاغ لرئاسة الجمهورية.
وجاء في هذه المراسلة انه  » عملا بأحكام الفقرة الثالثة من الفصل 89 من الدّستور،وبعد الإطّلاع على مراسلة رئيس مجلس نوّاب الشّعب المؤرخة في 10 جانفي 2020 والمتعلقة بنتيجة التّصويت، والّذي تمّ بنفس التّاريخ، على منح الثّقة للحكومة، علما وأنّه تمّ إيداع هذه المراسلة بمكتب الضبط برئاسة الجمهوريّة بعد انتصاف اللّيل بعشرين دقيقة من الليلة الفاصلة بين يوم التّصويت واليوم الّذي تلاه، وبعد الإطّلاع على قرار الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عدد 30 لسنة 2019 المؤرّخ في 8 نوفمبر 2019 والمتعلّق بالتّصريح بالنّتائج النّهائيّة للانتخابات التّشريعيّة لسنة 2019، المنشور بالرائد الرّسمي للجمهوريّة التّونسيّة عدد 91 المؤرّخ في 12 نوفمبر 2019،
وبعد الإطّلاع على مراسلة مجلس نوّاب الشّعب بتاريخ 13 جانفي 2020 المتضمّنة لقائمة الكتل النّيابيّة،
احتراما لنصّ الدّستور ومقاصده، هذا كتاب إليكم لدعوتكم لتقديم مقترحاتكم مكتوبة حول الشّخصيّة أو الشّخصيات الّتي ترتؤون أنّها الأقدر من أجل تكوين حكومة، مع بيان دواعي هذا الاختيار والمعايير الّتي تمّ اعتمادها في ذلك، على أن يكون هذا في أجل قريب لا يتجاوز يوم الخميس 16 من شهر جانفي الجاري.
وواضاف في المراسلة « أنّ حرصكم على تقديم مقترحاتكم في أسرع الأوقات سيتيح مدّة كافية لمزيد تعميق المشاورات في احترام كامل للمدّة الّتي نصّت عليها الفقرة الثالثة من الفصل التاسع والثمانين من الدّستور. »
يشار الى ان مجلس نواب الشعب قد صوت بحجب الثقة لحكومة الحبيب الجملي في 10 جانفي الجاري ووفق الدستور يقترح رئيس الجمهورية الشخصية الاقدر لتشكيل الحكومة بالتشاور مع الكتل البرلمانية والائتلافات السياسية .

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine