البث الحي

الاخبار : أخبار رياضيّة

Parc_A_-_Club_Africain

نهائي كاس تونس – خبرة النادي الافريقي تتفوق على طموح اتحاد بنقردان

 عاد النادي الافريقي لمعانقة لقب كاس تونس لكرة القدم بعد غياب دام اكثر من 16 عاما بفوزه على اتحاد بنقردان بهدف نظيف في مباراة الدور النهائي التي اقيمت بعد ظهر اليوم السبت على ملعب رادس امام حوالي 40 الف متفرج.
وفي مباراة حضرها بالخصوص رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد حسم النادي الافريقي النتيجة منذ الدقيقة الثانية عن طريق المهاجم صابر خليفة ليرفع رصيده من التتويجات في مسابقة الاميرة الى 12 من مجموع 25 دورا نهائيا خاضه (رقم قياسي). كما وضع النادي الافريقي حدا لسوء الطالع الذي ظل يلاحقه في النهائيات التي لعبها على ملعب رادس بعد خسارته الادوار النهائية الثلاثة الماضية سنوات 2003 امام الملعب التونسي و2006 و2016 امام الترجي الرياضي.
وفي الجهة المقابلة لم تكلل جهود اتحاد بنقردان بالنجاح في اول دور نهائي له غير ان الفريق خرج مرفوع الراس بعدما دافع عن حظوظه الى اخر لحظة وبدا واضحا تاثره اليوم بغياب الثلاثي ياسين بوفالغة واحمد ميدة ومراد زهو لاسباب تاديبية. ويبقى الموسم الذي قدمه ابناء المدرب شكري الخطوي استثنائيا بعد التاهل الى مرحلة التتويج للبطولة وبلوغ الدور النهائي للكاس مع ضمان مشاركة خارجية بخوض منافسات كاس الاتحاد الافريقي العام المقبل.
بداية المباراة جاءت جنونية من جانب النادي الافريقي الذي افتتح التسجيل منذ الدقيقة الثانية بعدما توغل علي العابدي على الرواق الايسر قبل ان يمرر عرضية في اتجاه صابر خليفة الذي تلقاها نصف طائرة واضعا الكرة اسفل الزاوية اليمنى للحارس سيف الدين الشرفي. سيناريو لم ينتظره اتحاد بنقردان وهو ما بعثر اوراقه واربك حساباته خاصة وانه كان يرغب في الاعتماد على الهجمة المعاكسة لكنه وجد نفسه منذ الدقائق الاولى متاخرا في النتيجة، وضعية حكمت عليه بالخروج من تكتله الدفاعي والتقدم اكثر نحو الامام عبر التعويل على الهجمة المركزة التي لا تتماشى مع خصال مهاجميه حسان الحرباوي وبلال الخفيفي الذين يحبذون المساحات واللعب على المرتدات.
في المقابل منح هذا الهدف اجنحة للنادي الافريقي وهو الذي دخل المقابلة في ثوب المرشح لاحراز اللقب، فاسبقية صابر خليفة حررت اقدام زملائه ورفعت عنهم الضغط النفسي وكاد الجزائري ابراهيم الشنيحي ان يضاعف النتيجة بعد توزيعة من مواطنه مختار بلخيثر غير انه لم يحسن التعامل مع الكرة لتذهب الفرصة ادراج الرياح (9). افضلية الافارقة تواصلت اذ كانوا اكثر استحواذا على الكرة واحسن انتشارا على الميدان في وقت بدا فيه حسان الحرباوي وبلال الخفيفي افضل لاعبي اتحاد بنقردان تحركا وقد تحصل هذا الثنائي على بعض الكرات الثابتة لكن دون خلق خطر حقيقي على مرمى الحارس فاروق بن مصطفى الذي تدخل في مناسبة وحيدة على امتداد الشوط الاول عندما ابعد بقبضتي يديه كرة رفعها بلال الخفيفي في اتجاه المالي ادريسا كوليبالي (17).
رد فعل النادي الافريقي كان قويا ولعب الهداف صابر خليفة هذه المرة دور الممرر بعدما مرر كرة على طبق لماتيو روزيكي في ظهر دفاع اتحاد بن قردان الذي فشل في تطبيق خطة التسلل لينفرد المهاجم الزيمبابوي بالحارس سيف الدين الشرفي غير انه فشل في مغالطته بعدما مرت تسديدته محاذية للقائم مفوتا فرصة ثمينة على فريقه لتعزيز تقدمه و »قتل المباراة » في توقيت مبكر (25).
وتيرة المباراة انخفضت مع تقدم الدقائق بفعل ارتفاع درجات الحرارة وتعدد التمريرات الخاطئة لكن السيطرة بقيت نسبيا لابناء المدرب شهاب الليلي الذين حسموا المعركة التكتيكية في وسط الميدان ليكسبوا اغلب المواجهات الثنائية امام لاعبي اتحاد بنقردان ويفتكوا معظم الكرات الثانية وبالتالي الانطلاق بها في هجمات سريعة رغم الاداء الخافت من جانب صانع الالعاب اسامة الدراجي في ظل الرقابة اللصيقة من الكاميروني جاكوب يومبي الا ان تسرع ماتيو روزيكي وابراهيم الشنيحي وعدم التوفيق في التعامل مع ركلات الركنية منعتهم من تعزيز تقدمهم ليعود اتحاد بنقردان الى حجرات الملابس باخف الاضرار.
الشوط الثاني استهله النادي الافريقي بقوة بعدما تحصل ماتيو روزيكي على مخالفة جانبية لم تثمر (47) اجاب عنها بلال الخفيفي بتوغل داخل المنطقة وكرة مشتركة مع المدافع فخر الدين الجزيري سقط على اثرها مهاجم اتحاد بنقردان غير ان الحكم الصادق السالمي اشهر في وجهه البطاقة الصفراء على خلفية محاولة التمويه (50).
المدرب شكري الخطوي بادر باقحام السريع الجيلاني عبد السلام مكان شمس الدين الصامتي من اجل اضفاء المزيد من الحيوية وصنع الفارق في الخط الهجومي غير ان المباراة سقطت في الرتابة لتغيب الخطورة عن المرميين رغم الاندفاع البدني من لاعبي الفريقين. وازاء المردود الباهت لفريقه في النصف الاول من الشوط الثاني قام المدرب شهاب الليلي بتغييرين دفعة واحدة بتشريك لاعب الارتكاز المخضرم وسام بن يحي بدلا عن المهاجم ابراهيم الشنيحي بهدف منح اكثر صلابة على اداء خط الوسط وتعويض اسامة الدراجي بمنوبي الحداد الذي يتميز بالسرعة ويجيد المراوغة بحثا عن هدف الاطمئنان الثاني.
تغييرات كادت ان تعطي اكلها عندما وضع منوبي الحداد زميله ماتيو روزيكي في انفراد مع الحارس سيف الدين الشرفي لكن الزيمبابوي تفنن مجددا في اضاعة الفرصة بعدما ارتطمت كرته بالقائم قبل ان يتدخل الدفاع ويبعد الخطر (71). عدم نجاح النادي الافريقي في اضافة الهدف الثاني ابقى على عنصر التشويق وحاول اتحاد بنقردان على قدر امكانياته تهديد مرمى فاروق بن مصطفى وادراك التعادل واتيحت له بعض الوضعيات السانحة على غرار عرضية الجيلاني عبد السلام التي لم يتمكن بلال الخفيفي من متابعتها براسه (73).
الدقائق الاخيرة لم تحمل معها الجديد، فالنادي الافريقي عمد الى تهدئة نسق اللعب واستهلاك الوقت للمحافظة على اسبقيته والخروج بالمباراة الى بر الامان في حين لم يكن اتحاد بنقردان يملك الاسلحة التي تخول له قلب المعطيات رغم حماس لاعبيه وروحهم الانتصارية وما شد الانتباه اكثر في اللحظات الاخيرة الاشتباك بين صابر خليفة ومحمد امين بن اسماعيل ما اجبر الحكم على طردهما من الميدان في الوقت بدل الضائع لتنتهي المباراة بفوز منطقي لفريق باب الجديد وعودة للتتويجات المحلية بما سيمنحه شحنة معنوية هامة في بقية مشواره بكاس الاتحاد الافريقي ومواجهته القادمة امام الفتح الرياضي المغربي يوم الثلاثاء المقبل.
تشكيلتا الفريقين
النادي الإفريقي :
فاروق بن مصطفى – بلال العيفة – علي العابدي – مختار بلخيثر – فخر الدين الجزيري ‏- نادر الغندري عوضه غازي العيادي (84) – عصام الدخيللي – اسامة الدراجي عوضه منوبي الحداد (69) – ابراهيم الشنيحي عوضه وسام يحي (69) – صابر خليفة – ماتيو روزيكي
اتحاد بن قردان :
سيف الدين الشرفي – أمين عباس – محمد أمين بن إسماعيل – إدريسا كوليبالي – رامي خريف عوضه حسين منصور (86) – جاكوب يومبي – فادي الهميزي – زبير الدراجي – شمس الدين الصامتي عوضه الجيلاني عبد السلام (61) – حسان الحرباوي عوضه سيف الدين الجزيري (78) – بلال الخفيفي

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

radio Tataouine

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

تقارير مصوّرة

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري