البث الحي

الاخبار : أخبار إقتصاديّة

سيارة كهربائية

وكالة التحكم في الطاقة تحيل الى رئاسة الحكومة مشروع قانون يتضمن حزمة حوافز لتسويق السيارات الكهربائية في تونس

حالت الوكالة الوطنية التحكم في الطاقة ، على أنظار رئاسة الحكومة مشروع قانون يتضمن حزمة حوافز لتسويق السيارات الكهربائية في تونس، ليتم بعد ذلك عرضه على مجلس نواب الشعب، وفق المدير العام المركزي لشركة « هيليوس » (فرع من مجموعة البدر والممثل الرسمي للعلامة التجارية « بيد »)، عبد اللطيف قلال.
وأضاف قلال، خلال ندوة صحفية انتظمت الاثنين بالعاصمة حول « الثورة الصناعية المستقبلية في تونس »، ان مشروع القانون المطروح سيشكل إطارا قانونيا يشجع على تسويق السيارات الكهربائية في تونس، باعتبارها وسيلة تمكن من التخفيض من استعمال الوقود وكذلك حماية البيئة.
وذكر قلال بان المجموعة أطلقت منذ جويلية 2018 مشروعا نموذجيا حول التنقل بالسيارات الكهربائية وذلك بالتعاون مع الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة اذ منحت الوكالة سيارتين لفترة تجريبية مدتها 6 اشهر قصد تقييمها على مستوى المردودية والاستهلاك وقدرة تكيف هذه التكنولوجيا مع السوق التونسية.
وافاد ، خلال التظاهرة التي بادرت بتنظيمها المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس، بمناسبة اسبوع الابتكار (من 15 الى 19 افريل) انه « بالتوازي مع الجهود التي بذلتها الدولة لتعزيز هذه التكنولوجيا، أحدثت المجموعة وحدة لتركيب السيارات الكهربائية بمنطقة بئر القصعة (بن عروس)، تمتد على مساحة 6200 متر مربع من المنتظر ان تكون جاهزة خلال الاشهر القليلة المقبلة لتدخل طور الاستغلال مع بداية سنة 2020″.
واشار ، الى ان النتائج الأولى للتقييم تظهر امكانية تحقيق اقتصاد في الطاقة بنسبة 50 بالمائة مشيرا الى انه بالنسبة لهذا النوع من التكنولوجيا فان العائدات تكون في المعدل بين 3 و 4 سنوات وبعد ذلك فان الدول تدفع اقل على مستوى دعم المحروقات وعلى الكلفة الصحية وتكسب على مستوى جودة الهواء والبيئة ».
وأضاف القلال  » نحن نستهدف في هذه المرحلة سيارات الأجرة والحافلات وسيارات توصيل ونقل البضائع لتمكينهم من تحقيق المردودية الاقتصادية الضرورية قبل التفكير في تعميم هذه التكنولوجيا على الافراد تزامنا مع تركيز الدولة للبنية التحتية والحوافز اللازمة » .
واطلقت المجموعة برنامجا مع الدولة يقضى في مرحلة أولى بتجهيز 8 محطات أو أكثر بشواحن ذات سرعة فائقة في جميع أنحاء البلاد للسماح بشحن العربات التي سيتم تسويقها، مع العلم ان المجموعة تقدم عربات ذات شحن ذاتي يؤمن تنقلها لمسافة تتراوح بين 200 و400 كلم، وفق القلال.
وكشف ، في سياق حديثه عن ارتفاع اسعار هذه النوعية من السيارات، « ان وكالة بلومبرغ تتوقع ان تكون اسعار السيارات الكهربائية بحلول سنة 2027 ، هي ذاتها اسعار سيارات الوقود ، لذلك من الأفضل أن تكون تونس جزءا من هذا التوجه العالمي خاصة وأن التوجه الذي اختارته الدولة نحو الطاقات المتجددة يمكن أن يضمن لنا طاقة أرخص ».

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine