البث الحي

الاخبار : أخبار وطنيّة

545e-1

يوسف الشاهد: التوتر السياسي متأت أساسا من الحملات الانتخابية المبكرة ومن المطلبية المشطة لبعض النقابات والغرف.

قال رئيس الحكومة يوسف الشاهد مساء اليوم الأربعاء إن التشنج والتوتر السياسي متأت أساسا من الحملات الانتخابية المبكرة من جهة ومن المطلبية المشطة لبعض النقابات والغرف من جهة أخرى.
واعتبر أن بعض هذه النقابات والغرف وصلت إلى حد ابتزاز الحكومة، في اعتقاد منها أن الحكومة في ظل الاستعدادا للانتخابات « سترضخ لهذه المطالب »، مشددا على أن هذا الابتزاز « مرفوض وغير مقبول ».
وأكد أن مشاكل البلاد لا تحل بالصراخ والصياح والفوضى وإنما بالحوار العقلاني وبمناقشة المعطيات الواقعية، مشيرا إلى أن ما وقع الأسبوع الماضي بمجلس نواب الشعب خلال جلسة حوار حول الصحة العمومية من فوضى وعدم احترام المؤسسات مرده أن هنالك « أناسا لم تفهم الديمقراطية وتبادر إلى أذهانهم أن الديمقراطية هي الشتم والثلب وهتك اعراض الناس والفوضى ».
وأوضح أنه لن يرد على حملات التشويه والثلب والاخبار الزائفة والاشاعات احتراما للمسؤولية التي يتحملها اليوم قائلا إن هنالك « مستوى يجب على الخطاب السياسي ألا ينحدر إليه ».
ورأى الشاهد أن السياسة في مفهومها النبيل ليست ترضية لبعض الأطراف وإنما هي اتخاذ قرارات لمصلحة البلاد، متابعا القول « حتى إن اتخذنا قرارات صعبة فإننا نفكر في مستقبل البلاد وفي الاجيال القادمة ».
وحذر التونسيين من الاشاعات والاخبار الزائفة، واصفا إياها بالعدو رقم 1 لتونس وللديمقراطية، مؤكدا على أن الحكومة تعرف أكثر من أي كان حجم معاناة التونسيين وحجم المشاكل التي تراكمت منذ سنوات.
وقال إن الحلول لهذه المشاكل لا يملكها من يصيح أكثر أو من يعارض اكثر ».
وقال إن الوضع لا يمكنه التحسن في ظل هذا المناخ المتوتر المتسم بالشتم والتشويه المتبادلين، مفيدا بأنه سيتم التصدي للأطراف التي تريد العودة بتونس للفوضى ولمربع العنف السياسي.

بقية الأخبار

الميثاق-التحريري

ذبذبات البث

frequence FM

ak

الأخبار المسجّلة

rd

rg

blagat

تقارير مصوّرة

خدمات

job

تابعونا على الفيسبوك

النشرة الجوية

meteo1

مدونة سلوك

الميثاق التحريري

radio Tataouine